إعداد وتقديم - باسنت موسي
انتقد كمال زاخر، الكاتب والمفكر، من يتحدث أن ميدان التحرير أغلق من قبل وزارة الداخلية يوم الجمعة 27 سبتمبر الماضي بعد دعوة تنظيم الإخوان الإرهابي بالتظاهر، وتسأل ماذا يردون من يقولون هذا الكلام؟
 
وقال "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على موقع الأقباط متحدون الأربعاء الأول من كل شهر وتقدمه الكاتب الصحفية باسنت موسي، من يتحدثون على أن وزارة الداخلية اعتقلت البعض، الرد عليهم أن يشاهدوا مثل هذه المظاهرات فى أوروبا كيف يكون التعامل معهم بمنتهي الحزم، مؤكدا أن ووزارة الداخلية "شغلها إيه غير الأمن".
 
وأوضح عندما نقرأ المشهد بشكل شفاف واستجابة البعض لدعوات الخروج وأن كان ليس بالحجم الذى توقعوه، ليس فقط لآن الداخلية جففت المنابع ولكن التفاعل مع الدعوة لم يكن بنفس الحماس فى عامي 2011، 2013.
 
وارجع السبب فى عدم التفاعل مع دعوات الخروج للمظاهرات إلى أن الناس لديها أحساس بأن هناك شيئًا ما يتم على الأرض لصالح الدفع بعجلة الانتاج والدفع فى التوسع فى الظهير الصحراوي خاصة خط الصعيد وقناة السويس ومحافظات الدلتا، لذلك تستقبل الناس ما يحدث من ضغوط اقتصادية بوعي أن حتى أن لم يكن غدا لنا فهو لأولادنا فى ثمار هذه المشروعات.