الأقباط متحدون - اللواء محمد صالح لبرنامج لسعات: الإخوان هم أزمة مصر وهم في النفس الأخير
أخر تحديث ٠٧:٥٤ | الأحد ١٣ يوليو ٢٠١٤ | أبيب ١٧٣٠ ش ٦ | العدد ٣٢٤٩ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

اللواء محمد صالح لبرنامج لسعات: الإخوان هم أزمة مصر وهم في النفس الأخير

جانب من حلقة لسعات
جانب من حلقة لسعات
اعداد وتقديم: مينا ملاك
في البداية تحدث اللواء صالح عن إدارة الأزمات وقال أن تعريف الأزمة هي حدث كبير يهدد المجتمع والافراد، والأزمات التي تنشئ من صنع البشر ينتج عنها إما حروب طائفية أو حروب بين دولة وأخرى، والثورات التي تحدث تعتبر ازمة لأنها تحدث تغير يهدد المجتمع واذا لم تستغل بشكل إيجابي تكون النتيجة عكسية. 
 
وتابع بقوله: لذلك تنشئ الدول "مركز لإدارة الازمات" المتوقعة طبقًا للأحداث، وتوضع مجموعة من السيناريوهات لمواجهة هذه الازمة، ويجب أن يكون السيناريو مرن قابل للتعديل والتغير، ورغم السيناريوهات الموضوعة إلا أن هناك خسائر، ودور الدولة أن تقلل من حجم الخسائر قدر المستطاع وان تجتازها في أقل وقت ممكن. إلا إننا نوجه مشكلة في التخطيط في مصر في مواجهة الازمات. 
 
ويضيف اللواء صالح إن أزمة القيم هي اخطر الأزمات التي تواجه أي مجتمع فهي اكثر خطورة من الازمة الاقتصادية أو الأمنية، وازمة القيم اذا تفشت وتسعرت سينعكس ذلك علي أي ازمة تواجه المجتمع، وأول قيمة في ازمة القيم هي الانتماء.
 
وأستطرد: الإخوان لما جاءوا للحكم كانوا يريدون ان يفقدونا الانتماء الي الوطن، وقال مرشدهم "طظ في مصر" وليس لديهم مشكلة بان ياخذ الفلسطنيين جزء من مصر أو يحكمنا ماليزي.
 
وضرب مثال بان الثورة هي عبارة عن تحرك شعب تزال من أمامه العوائق إلي ان يصل الي "شجرة الامل" وبها أحلي ثمار وهي العيش والحرية والكرامة والديمقراطية، ولكن بعد ان تصل اليها لابد من العمل بكل صدق ووفاء وانتماء وعرق لتصل الي اهداف الثورة، لان ثمار الثورة لا تسقط من نفسها، لذلك قال الرئيس السيسي بان نعمل ونحطط بكل وفاء وانتماء وكل هذه القيم متاصلة في الانسان المصري ووظهرت في حرب أكتوبر 73 فلن تجد حوادث سرقة ولا اختطاف.
 
وشدد صالح علي قيمة العمل الموجودة في الدين الاسلامي، أيضا قيم المحبة والحكمة في المسيحية ولو سادت تلك القيم لتغير حال مصر. 
وعن الإخوان قال إن الإخوان وفكرهم هم أزمة بالنسبة لمصر ولكننا تغلبنا عليهم وهم الان في النفس الاخير.
 
وندرك ان الاخوان يمدوا أيدهم الي الفقراء في الارياف بهدف الوصول الي السلطة ثم تكميم الانفاس لمن خارج الجماعة، ومصر ولدت من جديد في 3 يوليو 2014 لانها كانت في طريقها الي تحت التراب ولكن هذه البلد ربنا حافظها.
 
وعن حماس وداعش قال صالح: حركة حماس جماعة ارهابية تحتل غزة ووصفها بالجار السوء وداعش عناصر ضالة التي لا تخيف المصريين لانهم أسود.
 
وعن الرفع الجزئي للدعم قال صالح: كان يجب أن يرفع الدعم من أيام السادات ولكنه تردد في ذلك ومبارك الغاءها من دماغه، والسيسي رجل وطني بكل ما تحمل الكلمة من معاني اتخذ هذا القرار الصعب، وهي في صالح المواطن الفقير.
 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter