الأقباط متحدون - الشوباشي ردًا على رفض مينا: التعصب يهيمن على الكرة ولن يصل مسيحي مهما بذل من جهد
  • ٠٦:٠٣
  • الثلاثاء , ٢٢ مايو ٢٠١٨
English version

الشوباشي ردًا على رفض مينا: التعصب يهيمن على الكرة ولن يصل مسيحي مهما بذل من جهد

أماني موسى

تويتات فيسبوكية

٤٧: ٠٩ ص +02:00 EET

الثلاثاء ٢٢ مايو ٢٠١٨

الكاتب شريف الشوباشي
الكاتب شريف الشوباشي
كتبت – أماني موسى
 
قال الكاتب شريف الشوباشي، أن قصة الشاب مينا بندارى (٢٢سنة) الذي تم رفضه في الأندية، تثير الجزع والغضب والقلق.
 
وأضاف الشوباشي في تدوينة عبر جسابه بالفيسبوك، هذا الشاب القبطى لاعب كرة موهوب بالإسكندرية وجد الأبواب مغلقة أمامه والعراقيل تمنعه من اللعب فى نادى كبير بسبب اسمه، وقد طلب منه أن يغير اسمه "مينا" لكنه رفض. 
 
الشاب فتح مدرسة لتدريب الأطفال والشباب الأقباط ليبرز منهم بعض اللاعبين يلعبون على أعلى مستوى فى مصر.
 
وتساءل الشوباشي، أليس غريبًا أن الأقباط الذين يمثلون نحو ١٠ ٪ من الشعب المصرى لم يظهر منهم سوى لاعب واحد كبير فى نصف القرن الأخير هو هانى رمزى؟
 
وشدد الشوباشي، شىء محير مهما حاولنا "كعادتنا السخيفة" أن نجد الأعذار والمبررات.. اللاعب السابق الفذ ميدو واجه الموضوع بصراحة فى الشهر الماضى وقال أنه يوجد فى مجال كرة القدم من يؤمنون بالتفرقة بين المسلم والمسيحى وأن هناك مناخ من التعصب فى الوسط الكروى. 
 
مضيفًا، أنا شخصيًا كنت ضد هذه الفكرة تمامًا وأقول إن الموهبة تتغلب على كافة العقبات، لكن يبدو أن الموضوع صحيح وأن آفة التطرف والتعصب تهيمن على أوساط كرة القدم فى مصر وتجعل المسيحى (وخاصة الذى يحمل اسمًا قبطيًا قحًا) ممنوعًا من الاقتراب من القمة مهما كان موهوبًا وهما بذل من جهود.
وأختتم الشوباشي بقوله، للعلم منتخب فرنسا الذى سيلعب فى كأس العالم به نحو ثلاثة او اربعة لاعبين مسلمين منهم عثمان دمبيليه وعادل رامى على سبيل المثال.