يحتفل الأقباط، اليوم، بانتهاء العام القبطي 1735، فيما يبدأ غدا العام الجديد الذي يحمل رقم 1736.

ويتكون التقويم القبطي من ثلاثة عشر شهرًا، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو نسيء يُطلق عليه الشهر الصغير وتبلغ عدد أيامه ما بين 5 و6 فقط، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية التي تبدأ من يوم 12 سبتمبر.

وتعرف السنة القبطية'> رأس السنة القبطية بحسب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بـ"عيد النيروز"، حيث تقضي الكنائس ليلة النيروز في صلوات لفجر الخميس لتنهيها بالقداس الإلهي.

وعيد النيروز معناه في اللغة القبطية "الأنهار" وهو موعد اكتمال موسم فيضان النيل، وتعد بداية السنة القبطية بداية السنة الزراعية في مصر، إذ يتبع الفلاح المصري منذ القدم التقويم القبطي في الزراعة الذي يبدأ بشهر "توت".

والتقويم القبطي هو نفسه التقويم المصري القديم، ولكن تم تصفيره وجعل السنة الأولى له في عصر الإمبراطور دقلديانوس الذي يعد واحدًا من أقسى عصور الاضطهاد ضد المسيحية، فكان عام 284 ميلادي يوازي 1 قبطي و4525 فرعوني، ومن هنا جاء ارتباط هذا التقويم بـ"عيد الشهداء" عند الأقباط.