إعداد وتقديم- باسنت موسي
قال المهندس عزت بولس رئيس تحرير جريدة الأقباط متحدون الالكترونية، إن الراحل المهندس عدلي أبادير يوسف مؤسس الأقباط متحدون حي مع مصر والأقباط لانه كان له رسالة واستطاع أن يصل برسالته لكل العالم، نحن نفتقد المهندس عدلي كثيرا ولكنه حي في قلوبنا وحياتنا.

وأضاف "بولس" لدي اعتقاد أن المهندس عدلي سعيد بما وصلنا إليه بالدفاع عن المظلومين بصفة عامة سواء أقباط أو مسلمين أو الدفاع عن أي شخص مظلوم أيا كان انتماءه.

وكشف رئيس تحرير الأقباط متحدون عن الجوانب الإنسانية فى حياة المهندس عدلي أبادير بأنه كان إنسان متواضع جدا رفض أن يطلق اسمه على أحدي القاعات، مؤكدا أن رسالته أهم من اسمه.

وأضاف: المهندس عدلي لم يكن بحاجة للماديات بالاضافة لنجاحه كرجل أعمال ولا يحتاج لمجد شخصي، ولكنه كان لديه فكرة واعتقاد ورسالة، ولم يفعل مثلما يفعل كبار المليارديرات بالاهتمام بالمتع الشخصية ولكنه رفض ذلك وضحي كثيرا في سبيل رسالته وكان يتواصل معانا ليل نهار كان لديه طاقة كبيرة لأن تصل رسالته للعالم.

وذكر المهندس عزت بولس فضل الراحل المهندس عدلي أبادير عليه بشكل شخصي وانه اخرجه من الدائرة الضيقة كعمله كمهندس برمجيات إلي الدائرة الكبيرة بمجال الإعلام، بالإضافة لفضله عن ناس كثيرين إلى الآن.

وروي كواليس إنشاء موقع الأقباط متحدون وتنظيم المؤتمر الأول فى 23 سبتمر 2004 بدعوة كتاب ومفكرين من مصر مسلمين ومسيحيين ومشاركة أقباط من خمس قارات يتحدثون عن معاناة الاقباط آنذاك، وبعد النجاح الساحق للمؤتمر ورسالته التى وصلت للعالم كله، كان همه الأكبر أن يكون لمصر وللاقباط تحت مظلة المواطنة وعدم التمييز ضد الاقباط وتهميشهم واضطهادهم.

وأوضح أن موقع الأقباط متحدون كان من أول المواقع التى تبث فيديوهات عبر الانترنت، وكان المهندس عدلي يطل كل أسبوع على متصفحي الموقع بفيديو يتحدث فيه عن أحوال المصريين وأحوال مصر.

وشدد على أن فترة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك كانت فترة ركود ولم يكن متطور للمجتمع المصري، وقابلتنا عقبات كثيرة في عهده لانه لم يتقبل فكر الاخر، ورغم هذا نجحنا في هذا الوقت وقمنا بتنظيم ندوات ناجحة جدا، وكانت تعبير عن أحوال الأقباط والمجتمع المصري.

وأضاف لم تكن فترة حكم مبارك مصر في أحسن حال لقد ترك للتيارات الديني المتشددة وكان المجال العام متاح لأعضاء تنظيم الاخوان المسلمين بالتواجد في كل المواقع والتلفزيونات يعبرون عن ارائهم الهادمة.

تخلل اللقاء عرض فيديوهات للراحل المهندس عدلي أبادير يهاجم فيه نظام مبارك، ويعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية، ويوضح خطورة الفكر الوهابية على مصر، ويكشف فكر وخطورة تنظيم الإخوان المسلمين، وحديثه عن فصل الدين عن الدولة، وفى النهاية رؤيته وتمنياته للأقباط متحدون.