إعداد وتقديم- باسنت موسي 
حمل كمال زاخر الكاتب والمفكر، مؤسسة الأسرة والمؤسسة الدينية مسئولية انتشار حالات الطلاق بين الشباب، مؤكدا أن المتديين هم أكثر الفئات التى تحدث بينهم حالات طلاق.
 
وأوضح "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على موقع الأقباط متحدون، أننا بحاجة لإعادة تشكيل الذهنية العامة خاصة الشباب فى التعليم والإعلام والدراما ودور العبادة وكل ما يؤثر فى الذهنية العامة علينا مراجعته فالقضية ليست صراع.