إعداد وتقديم- باسنت موسي 
أوضح كمال زاخر الكاتب والمفكر، أن صوم الأقباط مر بعدة محاولات لمراجعته، وعام 1981 كتب الراهب كيرلس كيرلس راعي كنيسة مارجرجس خماروية كتاب "أصومنا ما بين الماضي والحاضر" وراجعه الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا وتناول الكتاب صوم الأقباط.
 
أكد "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على موقع الأقباط متحدون، أن الصوم من الأدوات المسيحية التى تقوم بعملية دعم لمراجعة النفس، والصوم هو تعبير عن الحب وفرصة لمقابلة الله. 
 
وأضاف: الصوم والصلاة ليست فرض بل فرصة للتخلص من كل الضغوط الطبيعية الإنسانية للتفرغ لحالة وجدانية نلتقي فيها مع الله