إعداد وتقديم- باسنت موسي 

علق كمال زاخر الكاتب والمفكر، على قرار الأنبا سرابيون مطران لوس أنجيلوس وجنوب كاليفورنيا وهاواي بالاحتفال بعيد الميلاد يوم 25 ديسمبر، قال أن القرار الكنسي فى الأمور الكبيرة لابد أن يكون قرار مجمعي وأن يصدر عن المجمع المقدس.
 
وأكد مع تقدير الشديد لاحتياجات هذه الايبارشية إلا أن اخشي أن هذا القرار يفتح الباب أن كل ايبارشية لها ظروف خاصة تأخذ قرار خاص. 
 
وأوضح "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على موقع الأقباط متحدون، أن الأمر مطلوب مناقشته فالمقمين خارج مصر لهم ظروف اجتماعية مختلفة، ومن الممكن أن يكون هناك قرار مجمعي بأن الكنيسة خارج مصر تحدد ما يتعلق بالأصوام ومددها لان المناخ خارج مصر يختلف عن مصر.
 
وحذر من انفراد ايبارشية بقرار سيادي يفتح الباب ان نجد ايبارشية من الايبارشيات أن تنفصل عن كنيسة الاسكندرية ، هذا القرار من ناحية الموضوع مهم جدا ولكن من ناحية الشكل يفتح باب أزمات لا نستطيع أن نواجهها، ولابد من اجتماع بالمجمع المقدس لدراسة هذا القرار.