كتب - محرر الاقباط متحدون 
دافع الداعية الازهري عبدلله رشدي عن الدكتور مبروك عطية أستاذ الشريعة الاسلامية  بجامعة الأزهر،   بعد الهجوم الذي تعرض له الاخير حيث كان قال مبروك في مقطع فيديو عبر صفحته على فيسبوك ، معلقا على واقعة ذبح طالبة المنصورة على يد زميلها لرفضها الزواج منه :"  المرأة والبنية والفتاة، تتحجب عشان تعيش، وتلبس واسع عشان متغريش، حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتكم قفة، لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك اللي ريقه بيجري وممعهوش وهيدبحك، واعتبر الملايين هذه التصريحات تحمل تحريض صريح ضد غير المحجبات .
 
وعلقت الكاتبة الصحفية سحر الجعارة على مساندة رشدي لمبروك وكتبت عبر حسابها على فيسبوك :" لا يدافع عن إرهابي إلا إرهابي : #عبد_الله_رشدي الذي كفر المسيحيين .. صاحب نظرية "الحلوي المكشوفة" للتحريض علي التحرش بالنساء. 
 
الداعية الذي تطاول علي جيش مصر العظيم .. وسبق أن اتهمته بالتحريض علي العنف ضد المرأة وتبديد السلم العام .. يطل علينا بسحنته البلهاء مدافعا عن شريكة في معاداة الإنسانية والتحريض علي الكراهية #مبروك_عطية .
 
#رشدي هو صاحب نظرية ( هو أقوي منك هيفرتكك ) : مصيبة هذا البلد في المشتغلين بالدين .. سيظل اصطناع العداوة لكسب الزعامة منهجهم #يسقط_تجار_الدين  #الحجاب_ليس_فرضا  #سحر_الجعارة.
 
وكتب رشدي عبر صفحته على فيسبوك مدافعا عن مبروك عطية :" 
ذاتَ مرةٍ قال شخصٌ ناصحٌ: يا جماعة..لا تتركوا أطفالكم في الشارع كي لا يُخطَفوا.
فردَّ عليه شخصٌ خارقُ الذكاءِ قائلاً: إيه دا!؟ إنت بتبرر خطف الأطفال!؟ إنت أكيد بتبرر الخطف! إنت بتبرر الخطف!
فأجاب ذاك الناصحُ موضحاً لخارقِ الذكاءِ: التحذيرُ من المجرمين شيءٌ و تبريرُ الجريمةِ للمجرمين شيءٌ آخر، ويبدو أنك لا تفهم الفرقَ بين الاثنين!.