الأقباط متحدون - ووضع ندا في موضع المفوض الدولي مُضر
أخر تحديث ٠٨:٠٠ | الخميس ١ مايو ٢٠١٤ | برمودة ١٧٣٠ ش٢٣ | العدد ٣١٧٦ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

ووضع ندا في موضع المفوض الدولي مُضر

يوسف ندا الاخواني
يوسف ندا الاخواني

 بقلم ثروت الخرباوي
منذ أيام قليلات جلس يوسف ندا الاخواني التليد عاقدا حاجبيه أمام الاخواني العتيد أحمد منصور وكاميرات قناة الجزيرة تضبط الكادر لتبدي وجاهة ندا

ودهاء منصور، وبطريقته المشهورة تحدث ندا وكأنه العميق الذي يخفي في أعماقه الكثير، وهو في حقيقة الأمر كالجدول الضحل الذي شف عن الحصباء والوحل، وإذا تكلم نطق عجبا! فقال: ان شخصية كبيرة في الدولة يقصد الدولة المصرية اتصلت به وطلبت منه التوسط لدى الاخوان كي تكف عن مظاهراتها لمصلحة البلد! الا ان ندا قال له: لا يمكنني ان أتفاوض معك ولكنني من الممكن ان أتوسط للحل!.

أهلا برجال الفكر أصحاب الذكاء! هذا التصريح الصريح من شأنه ان يثبت الجرائم التي ترتكب من جماعة الاخوان، وأظن ان النيابة العامة ستضم هذا التصريح ليكون من ضمن أدلة الثبوت، لماذا؟ لأنه أقر بأن رجل الدولة قال له انه يطلب وقف المظاهرات من أجل مصلحة مصر، وهذا يعني ان مظاهرات الاخوان في مجملها هي ضد مصر ومصلحتها، وما ذلك الا لأن الاخوان يرتكبون في هذه المظاهرات أعمال عنف وارهاب، فالمظاهرات السلمية لا تشكل عائقا لأي دولة ولا تهدد مصلحة أي بلد، انما المظاهرات التخريبية هي التي تفعل ذلك!.

ما علينا فعلى نفسها جنت براقش، ومن حمل قربة «مخرومة» سال ما فيها على رأسه، ولكن ما بال هذا الرجل «ندا» الذي يحاول دائما ان يحصل لنفسه على أدوار معظمها وهمية، فهو كان في يوم من الأيام مفوضا للعلاقات الدولية بالتنظيم الدولي، وكان الخلاف قد اشتجر بخصوصه في الجماعة، اذ نقم عليه خيرت الشاطر بسبب استحواذ ندا على جزء كبير من أموال الجماعة يستثمرها لهم وله فيها مآرب أخرى، وانتهى هذا الشجار الى تجريد ندا من كل صلاحياته في التظيم الدولي فأصبح يجلس على أطلال الجماعة يبكي على أيام كان فيها محطا للأنظار، والذي لا يعرفه أحد ان يوسف ندا هو المؤلف الحقيقي لكتاب زينب الغزالي أيام من حياتي، ذلك الكتاب الذي احتوى على أساطير تعذيب الحاجة زينب، وكان هو أيضا الذي اخترع وثيقة نسبها للنظام الناصري جاء فيها ان عبد الناصر طلب محاربة الاخوان وتلفيق قضية لهم للقضاء على الاسلام! ومن أسف ان الشيخ محمد الغزالي صدق هذه الوثيقة المزورة وأرفقها بأحد كتبه (والكلام هنا من شهادة المهندس أبو العلا ماضي).

ولكن ما هي ظروف سحب وظيفة مفوض العلاقات الدولية في التنظيم الدولي من يوسف ندا؟ تعود القصة الى عام 1998 عندما أفلس بنك التقوى الذي أقامه ندا بأموال الاخوان في جزر البهاما، وقتها خرج يوسف ندا رئيس البنك الى الصحافة ليقول ان أكثر ما أحزنه هو ضياع أموال المودعين، ومنذ سنوات وعندما قام مجلس الأمن بحذف اسم يوسف ندا من قائمة الداعمين للارهاب وفك الحصار المالي عنه أخذ المودعون يبحثون عن أموالهم الضائعة والتي ذهبت أدراج الرياح، وكان من الذين بحثوا عن استعادة أموالهم كل من يوسف القرضاوي وايداعاته تصل الى حوالي ثلاثة ملايين جنيه، وزغلول النجار وايداعاته تصل الى ما يزيد على مليونين من الجنيهات، فكان ان قام ندا بسداد مستحقات كبار المودعين من الاخوان، وتهرب من سداد صغار المودعين التي تمثل ايداعاتهم النصيب الأكبر.

حينها قام مئات من المودعين من الاخوان المسلمين ممن كانوا يعملون في المملكة العربية السعودية والكويت وباقي دول الخليج بتحرير توكيلات لأفراد ينوبون عنهم من قيادات الاخوان ليتفاوضوا مع يوسف ندا من أجل استرداد ودائعهم، خاصة وقد توافرت معلومات مؤكدة لديهم ان أموال يوسف ندا الحالية تزيد على المليار من الجنيهات معظمها هو في الأصل كان مالا خاصا للجماعة، ورغم ان يوسف ندا راوغ ورفض ان يرد ايداعات هؤلاء مستندا في ذلك الى ان البنك نفسه قد أفلس وأن أمواله قد تبددت بسبب الافلاس، بالاضافة الى ان أمواله الشخصية التي كانت تحت المصادرة والتي تم الافراج عنها لم يستردها بعد وأن أمامه عشرات الشهور كي يتسلم هذا المال، وعندما أخفق قادة الجماعة في اعادة المال لأصحابه من الاخوان لم يكن أمامهم الا ابعاده من موقعه، واسناد وظيفة مفوض التنظيم الدولي للمصري ابراهيم منير الذي يقيم في لندن، ويوسف ندا يغني على ليلاه ويضع الجماعة في الكثير من الورطات.
 نقلآ عن أونا


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع