الأقباط متحدون - التفاصيل الكاملة لفك لغز مقتل رئيس دير أبومقار واعترافات الراهب المشلوح بالجريمة
  • ١٧:٠٢
  • السبت , ١١ اغسطس ٢٠١٨
English version

التفاصيل الكاملة لفك لغز مقتل رئيس دير أبومقار واعترافات الراهب المشلوح بالجريمة

نادر شكري

أقباط مصر

٤٢: ٠٦ م +02:00 EET

السبت ١١ اغسطس ٢٠١٨

أرشيفية
أرشيفية
"المشلوح" و"فلتاؤس" اتفقا على قتل الأسقف بعد علمه بتجريده لمخالفاته
"المشلوح" مثل الجريمة وكيف ضرب الأسقف اثناء خروجه من قلايته وفلتاؤس معه
حبس "المشلوح" على ذمة التحقيق.. وفلتاؤس ينتظر قرار التجريد وصدور أمر الضبط والإحضار
كتب : نادر شكرى
وجهت نيابة وادى النطرون بالبحيرة  تهمة القتل لوائل سعد تواضروس الراهب الذى تم تجريده من قبل الكنيسة وذلك بتهمة قتل الانبا ابيفانيوس اسقف ورئيس دير ابومقار بوادى النطرون ، وحبسه 4 ايام على ذمة التحقيق وسوف ينظر فى قرار تجديد حبسه غدا ، حيث يخضع وائل سعد للتحقيق بعد احتجازه منذ الأحد الماضي  ، وتم مواجهته بكافة الأدلة ، حيث إن وائل سعد اعتاد الخروج عن قانون الرهبنة وهو ما دفع الأسقف الراحل لإصدار قرار بإبعاده عن دير أبو مقار في شهر فبراير الماضي بعد موافقة البابا ، إلا إن تدخل الرهبان وتقديم التماس للبابا وتوصية من الأنبا ابيفانيوس عدل من القرار بشكل مؤقت لإعطائه فرصة أخرى لم يستغلها للتوبة والعدول عن تصرفاته المخالفة للرهبنة واستمرت محاولات الأسقف لإعادة ضبطه رهبانيا وتحذيره لكنه لم يستجيب .
 
وكانت أجهزة الأمن بمحافظة البحيرة وفريق البحث عثروا على أداة الجريمة وهى عبارة عن " عمود حديد مستطيل وزنه ثقيل تم استخدامه في عملية قتل الأسقف بضربة واحدة فوق رأسه أدت لتهشم الجمجمة وخروج المخيخ  حيث تم العثور عليها بمخزن للخرده بالدير والذى ارشد عنها المشلوح، ، وتم تحريزه واستكمال تحريات الشرطة ، بعد العثور على ادلة جديده .
وتواصل النيابة استكمال التحقيقات وسماع الشهود بعد تفريغ الكاميرات ومواجهة المتهم بالادلة ، وايضا استدعاء سائقه الخاص لاستماع شهادته .
 
•       اكتشاف الجريمة
عندما فوجىء رهبان دير ابو مقار بمقتل الانبا ابيفانيوس رئيس الدير فى فجر يوم الاحد قبل الماضى ، حاول الرهبان انقاذه بنقله لمستشفى العيادة ، ولكن كان الاسقف فارق الحياة نتيجة شدة الضربة التى افرغت مخ الاسقف ، فتم ابلاغ قداسة البابا بالحادث الذى طالب بابلاغ الاجهزة الامنية وارسل سكرتيره القمص انجيلوس اسحق لدير ابو مقار لمتابعة الامر وكان البابا بدير الانبا بيشوى بوادى النطرون فى زيارته المعتاده عقب عظة الاربعاء .
 
عند وصول اجهزة الامن شارك اكثر من 60 محقق من جهات مختلفة من مباحث وادى النطرون ودمنهور والامن العام والامن الوطنى والامن القومى والنيابة العامة ، وتم رفع الادلة الجنائية وتحريز كاميرات المراقبة وتمشيط الدير ومحيطه للبحث عن اى اثر يصل للقاتل ولم يتم العثور على اداة الجريمة رغم البحث الكامل وتفتيش بعض قلالى الرهبان، وتم غلق الدير ومنع دخول او خروج اى شخص ، حيث تم نقل الاسقف الى مستشفى دمنهور لاجراء عملية التشريح وكشف مدى بشاعة وقوة الاداة التى استخدمت .
•       تحقيق مع الرهبان 
بدات الاجهزة الامنية تحرياتها داخل الدير عن الاسقف بعد استبعاد ان يكون الحادث ارهابى نظرا لان منطقة القلالى من المناطق المحظور دخولها لغير الرهبان ، وايضا عدم معرفة قلاية الاسقف وتوقيت خروجه والطريق الذى يسلكه الى الكنيسة لحضور التسبحة ، فبدا الاستماع لشهادات الرهبان وعمال الدير ، وهنا بدات الخيوط تتضح حول عدد من الرهبان الذين كانوا على خلاف مع الاسقف او سبق ان عبروا عن رفضهم له ، فتم وضع 6 رهبان تحت التحقيق المطول الذى استمر لاكثر من 20 ساعة ، وهنا برز اسم " وائل سعد تواضروس " الراهب المشلوح اشعياء " والذى سبق وحاول الاسقف تجريدة عدة مرات لارتكابه مخالفات تخالف قانون الرهبنة ، وكان دائما يثير المشكلات ، ومتمرد على حياته الرهبنية ، وسبق ان صدر قرار له بالفعل فى فبراير الماضى لابعاده عن الدير ولكن تدخل الرهبان وتقديم التماس لرئيس الدير والبابا ، والتماس الراهب وبكائه للاسقف ، ساهم فى اعطائة فرصة اخرى للتوبة ، ولكن دون جدوى ، حيث اعتاد الراهب الخروج من الدير دون اذن الاسقف .
 
بدات اقوال الراهب المشلوح متناقضة ، ولاسيما ان تحدث عن توقيت وجوده بالدير اثناء القتل بشكل غير صحيح حيث رصدته كاميرا البوابة الرئيسة للدير مع راهب اخر وعلمانى فى توقيت خالف ما قاله فى اقواله ، وبالبحث فى تليفونه المحمول وتفريغ ما به وتفريغ مكالمات قديمة ، بدات الخيوط تتضح بشكل اكبر ، وتم التحقيق مع الراهب فى مخالفات اخرى ولكن اخلى سبيله ليعود الدير وحاول الراهب التخلص من نفسه بشرب مبيد حشرى ، فاسرع الامن به لمستشفى دمنهور وتم انقاذه ، وتم التحقيق معه فى محاولة الانتحار ، ليعود للدير فى وقت متاخر ، وفى اليوم التالى صدر قرار لجنة شؤون الاديرة والرهبنة ، قرار تجريده لارتكابة مخالفات حسب البيان تخالف قوانين الرهبنة .
 
•       القبض على الراهب المشلوح
فى يوم الاحد الماضى 5 اغسطس وبعد ان اصبح الراهب مشلوح تم اقتياده من قبل الامن الى مقر امنى بدمنهور لتبدا عمليات تحقيق موسعة ومواجهته بالادلة ، واقوال الشهود ، فلم يستطيع الصمود فى كذبه طويلا حتى اعترف بشكل صريح بجريمته وكانت كاميرا مراقبة تسجل اعترافه ، وارشدهم على اداة الجريمة ، وبالفعل تم العثور على الاداة وهى مثل " قضيب حديد مستطيل .
 فى اليوم التالى 6 اغسطس بدات النيابة تسجل اقوال المتهم وائل سعد واعترافه ، وتم استدعاء المسئول عن كاميرات المراقبة ، لاستماع شهادته لوجود عطل باحدى الكاميرات ولكن تم اخلاء سبيله لعدم ارتباطه بالحادث ، وفى نفس اليوم حاول الراهب فلتاؤس وهو احد من تم التحقيق معه ايضا الانتحار بقطع شريايين يده والقاء نفسه من الطابق الرابع ، وتم نقله لمستشفى الانجلو امريكان حيث اصيب بكسور فى الحوض والساق وبعض الفقرات ، وانتقل فريق من نيابة وادى النطرون وتم الاستماع لاقوال الراهب بعد ان سمحت حالته الصحية بذلك ولم تكشف النيابة عن طبيعة اقواله .
 
•       فلتاؤس يشارك فى جريمة القتل 
اعترف المشلوح على الراهب فلتاؤس بالمشاركة فى جريمة قتل الاسقف وقام بتمثيل الجريمة داخل الدير فى ليلة امس وسط حراسة مشدده ومثل دور فلتاؤس بالمشاركة معه بعد الاتفاق على التخلص من الاسقف لاخفاء مخالفاتهم المادية وجمع تبرعات مالية وهمية والقيام بمشاريع تجارية وعدم الالتزام بالطاعة فعزموا على تنفيذ الجريمة ، ظنا منهم عدم الشك فى الرهبان وان الجريمة سوف تتجه لحادث ارهابى ولكن تم كشفهم بعد البحث والتحرى الدقيق ليعترفوا بجريمتهما 
وينتظر ان يتم تجريد الراهب فلتاؤس بعد اكتشاف جريمته ومن المتوقع ان يتم ضبطه واحضاره بعد ان تسمح حالته الصحية بذلك .
 
•       الامن ينهى عمله بالدير
عقب الوصول لقاتل الاسقف والعثور على اداة الجريمة غادر فريق البحث والتحقيق دير ابو مقار ، وطالبت النيابة تقديم تحريات الشرطة حول الواقعة والتحرى حول اخرين ربما يكونوا على صلة بالجريمة وحتى الان لم يتم توجيه اى اتهام لشخص اخر سوى المتهم وائل سعد ، ومن المنتظر ان تعلن النيابة التفاصيل كاملة ، بعد استكمال كافة الاجراءات القانونية ، وضم تحريات الشرطة والتأكد من عدم تورط اخرين فى الجريمة.
ويذكر ان وائل سعد 34 عاما الذى كان يدعى سابقا الراهب اشعياء حاول الانتحار بشرب مبيد حشرى وذلك الاسبوع الماضى قبل قرار تجريده وتم نقله لمستشفى دمنهور وتلقى العلاج وعاد للدير فى حراسة مشدده ، وصدر قرار يوم الاحد الماضى  من قبل لجنة شؤون الرهبنة والاديرة بتجريده وعودته لاسمه العلمانى وائل سعد ، وتم التحفظ على وائل سعد من قبل اجهزة امن البحيرة طوال الفترة الماضية تحت ذمة التحقيق وسبق اخلاء سبيل وائل سعد يوم 5 اغسطس فى قضية مخالفات مالية .
 
الجدير بالذكر ان  البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية  طمأن الشعب القبطى فى عظته الأسبوعية وقال: كل أديرتنا بخير، فلا تهتز، وحين وقع الحادث المؤلم الذى وقع للأنبا ابيفانيوس، انظروا له كجريمة، وأي جريمة بها مجنى عليه وجانى، سواء أكان 10 أو واحد لا نعرف، والتحقيقات فى الجريمة أمر عادى جدا، والغرابة إنها وقعت فى دير وفى حق رئيس دير، وبها مجنى عليه وهو الأنبا ابيفانيوس وجانى لا نعرفه حتى اليوم.
 
 وتابع البابا تواضروس: أى تحقيق تعمل عليه النيابة، يصبح هناك قضية وحكم ، ومفيش حاجة للخواطر، "الجرائم مفهاش خواطر وليس لصالح أحد أن يتستر على أي خطـأ، وأصدرنا قرارات لضبط الأداء الرهبانى وسنصدر قرارات أخرى وعلى شعب الكنيسة أن يساعدنا فى ذلك.
 
واستكمل البابا تواضروس: عبر التاريخ، هناك رهبان سقطوا فى الخطيئة ولكن عادوا بقوة واستشهد البابا قائلا: القصص فى التاريخ الرهبانى كثيرة ،والحروب أيضا كثيرة  تابع البابا تواضروس: فى كل مجتمع يظهر يهوذا، وفي كل 12 شخص يظهر يهوذا، يهوذا يمثل الخيانة بكاملها، ولكن هناك من يخون بنسبة 40% أو 10%، وهناك خائن مثل يهوذا، فلا تهتزوا يا أخوتي، لا تهتزوا أبدا، هناك الله ضابط الكل.
 
وشدد البابا تواضروس: لا تهتزوا سواء واحد انتحر أو منتحرش، وهو نفس ما فعله يهوذا حين خان أستاذه وأعرفوا أيها الأحباء إننا فى الكنيسة لدينا ضمير ومسئولية أمام الله ولا نتحرك بفكر العالم أو سياسات العالم، وانتبهوا إلى الصفحات الصفراء. محذرا من الشائعات ومن يبث اليأس.
الكلمات المتعلقة